الرئيسية > ضحك كالبكاء > وترٌ في غِمد..

وترٌ في غِمد..

أغسطس 1, 2007 أضف تعليق Go to comments

(وتر رجاءٍ في غِمد خوف)

يا الله.. ا لخوف يتحكَّمُ على الرَّجاء.. والفقرُ خصمٌ يحتجُّ.. والنَّفسُ أمّارةٌ بالمزيد.. وكلُّ شيءٍ لا يَقدرُ على شيء.. إلاّ سواك..

أنتَ النِّداء.. والمنادى.. وأنتَ المُستعانُ وإليكَ المُشتكى..

القلبُ كسيرٌ في مَلكوتك.. يَرتجي النَّسيم.. والنَّفسُ مَهزومةٌ في بابِ غَيركَ.. ولا أمَانَ لِمَكرِكَ.. إلاَّ بطلب الغُفران.. تحتَ مِزراب الرَّحمة508236003_f6a020cacb_o.jpg

يا الله..

يَا مَنْ دَلع لِسانَ الصَّباح بنُطقِ تَبلّجه.. وَسَرَّحَ قِطَعَ الليلِ البهيم بغياهب تَلجْلُجه.. يَا مَنْ ذلّت له رِقابُ الجبابرة.. وخضعت لديه أعناقُ الأكاسرة.. لا مُنجيَ منكَ إلاَّ إليك.. ولا مَهربَ منكَ إلا إليك.. أنتَ الربُّ المُعطي جلائل النعم بلطائف الرَّحمة..

* * *

إلهي..

كيف يؤمنُ.. مَنْ لَم يَأمَنْ.. وكيفَ يهتدي.. مَنْ لا يُبصر..؟!! وكيفَ السَّبيلُ إلى ضياءِ نورك.. بغيرك..؟!!

ومتى غِبتَ حتى تحتاجَ إلى دليل..؟!! وكيفَ يُستدلُّ عليكَ بما هو في وجودهِ مُفتقرٌ إليك..؟!!

يا مَنْ دَلَّ على ذاتهِ بذاتهِ.. في التِّين والزيتون.. و(آلم) و(يس).. واللَّيلِ إذا يغشى.. والنَّهارِ إذا تجلَّى..

يا الله..

يا أول..

يا آخر..

يا بَرُّ..

يا حقٌّ..

يا فردُ..

يا وِتر..

يا صَمد..

يا سَرمد..

يا ظاهرٌ.. فوقَ كلِّ ظُهور.. قبل الظُّهور وبعد الظُّهور.. أدخلني في طَمْطَامِ بَحْر أحديّتك.. حتى أخرجَ إلى فضاء سَعَة رحمتك..

* * *

أضحى..

أضحى المُلكُ غُروراً.. والغِنى مَفضوحاً.. والأمانُ مُستلباً.. فمنهم شقيٌّ ومنهم سعيد..

وهناك عندما هاجمَ الصُّبح الضحى.. في علياءه الربُّ تعالى.. وارتمى النَّدى من صفحة الأوراق..

(وفي تلكَ المغارة.. يوم الهروب‏.. قرأتُ آيات القرآن الشاعرية، فجأةً هدّأت رَوعي الملائكة‏.. وحَمَلتْ لي التعاويذ والأدعية.‏.)(1)

فوعزَّتك لو انتهرتني ما بَرَحتُ من بابك.. ولا كففتُ عن تملّقك.. لما أُلهِمَ قلبي من المعرفة بكرمك.. رجاءاً أبدياً.. يَصدحُ في سني العالمين وشُهور الدًُّهور.. وأيام الدنيا وساعات الليل والنهار..

يعلو.. بصوتٍ من طين.. تعالى على كنه صَنعته إبليسَ في غابرِ دَهره.. (خلقتني من نار وخلقته من طين)..!! وأنت أدرى بمَن نَحْنُ مِنْ نَحْنُ.. ولا يغيِّر مِن نحنُ أي شيء سواك.. فارقت الأنفس الأقطار والجهات.. والأزمان والأوقات.. وعُلِّقت مجردة ً مُفارقة ً مُخْلِصةً..

(فلتلحق سكينةٌ من رحمتك نَفساً فارقت أطلال ذوي إفك ٍ عَتَوا. ووقفتْ على رَصَدٍ فرأت طيوراً صافّات ٍ حاضرات واقفات عند كوَّة الكبرياء. فنادت بخفيّ ندائها: يا مُنجيَ الهلكى..)(2)

* * *

انهض..

(انهض أيها التقيُّ في مغارتك.‏. فالسِّراج المُنير.. يَشعُّ حتى الصَّباح بالصَّلاة الرُّوحية..‏

أبعد أيها النبي.. الأفكار الحزينة والرؤى المُخادعة‏.. وَصَلِّ حتى الصباح.. واقرأ بخشوع الكتاب السَّماوي حتى الصَّباح..)(1)‏

(إلهي.. إن كانت السماءُ والبحارُ سوداءً كالمداد.. فقلوبنا التي تعرفها مفعمةٌ بالأشعة والنور)(3). وإن كانت دموعنا نقاطاً في بحر يعقوب.. وصبرنا عويلاً في حوت يونس.. فنفوسنا مفعمةٌ بالضياء والسَّحَرْ..

فيا مُنجيَ الهلكى، ويا غِياثَ من إستغاث، إن ذاتاً شذَّت واغتربت.. فتذكرت واضطربت.. فكان الألم ذُل.. والوجع ذُل.. والناس ذُل.. ورقبتي تحت قدم سواك ذُل.. وأنت العزيز وإليك ساقتني السواقي..

فمن لي غيرك لأقوى.. لا تخذلني كخذلانهم.. أعلم بك.. وأثق بك..

فهل إلى وصول من سبيل؟

* * *

الهوامش:

(1) بوشكين.

(2) شهاب الدين السهروردي.

(3) بودلير (مع قليلٍ من التصرّف).

Advertisements
التصنيفات :ضحك كالبكاء
  1. eman
    أغسطس 4, 2007 عند 8:58 م

    يا الله
    يا عظيم فوق كل عظيم
    كيف نسعد ان لم نعرف لذة القرب منك
    وكيف نطمأن ان لم نأمن بحبنا لك
    يا جليل
    ويا قدوس
    اقضي لنا بان نكون ممن (يحبهم ويحبونه)

  2. غير معروف
    أبريل 18, 2008 عند 5:33 ص

    قليل من الزيت في سراجك هنا لن يضر بل يزيده نورا
    لاداعي حتى لنقطة منه

    يامضئ…
    me

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: