الرئيسية > ضحك كالبكاء > طز يا سعادة الوزير..

طز يا سعادة الوزير..

سبتمبر 23, 2007 أضف تعليق Go to comments

الحق يقال.. إنني فكرت ملياً قبل أن أباشر في كتابة هذا الموضوع، فمن جهة أنا أغامر بتعريض مدونتي لخطر الحجب و(الإغلاق) لظروف أستطيع تسميتها (أمنية) (1) وأخرى (تهكمية)(2).. ومن جهة أخرى أحرم قرّائي الأربعة أو الستة الوحيدون الذين يقرأون هلوساتي في سورية من متابعة ما أخطه.. ولا أنسى تعريض نفسي لخطر الحجب أيضاً.. ذلك الحجب الذي عمّمه سعادة وزير التقانات والاتصالات قبل فترة من الوقت..

لكن بعد تفكير بسيط يرفض شرف المهنة(3) أن يدعَ هكذا تعميم أن يمرَّ بسلام، وبطبيعة الحال يداي لا تصفقان لكل غراب نعق من هنا أو هناك.. تحت أي مسمى كان، حتى لو كان وزيراً بطوله وعرضه وسياراته الفارهة التي تقف أمام حانة بيته وأعداد (البودي غارد) الذين يحيطون بأبنائه من كل حدب وصوب.. والذين يسهرون على راحتهم (كمواطنين) في هذه البلاد.. وكل ذلك سعياً لتحقيق (رفاهية الشعب!!!)(4).

القرار يحوي من الصلف وقمع الحريات ما يحويه ولا أريد تشريحه و(فصفصته) إلى قطع (بازل) لتركيبه مجدداً.. فهو معروف.. لكن المضحك الى حدِّ البكاء أن التعميم يختص فضاءات الكلمة الافتراضية حيث لم يُعرف مُذ أن خلقت هذه الأداة أن أحداً استطاع أن يسيطر عليها بالطريقة التي يحاول بها (سانشو)(5) أن يفعلها، حتى جهاز (ن ب ك)(6) التابع لقطاع (المخابرات) والذي هو القطاع الوحيد الذي يفيض عن حاجة المواطن السوري ويفيض وسيتم تصديره قريباً(7)، يتبجح محققي هذا القطاع في الفروع المختلفة كلما دخل أحد المواطنين عليه للتحقيق معه بقوله المثير للسخرية حدّ البكاء: (نحنا بنعرف كل شي.. قرّ واعترف ولاك!!!؟؟؟) ثم لا يلبث أن يذيله بشتى أنواع السباب والشتائم متناسين أن الأصل في التعامل مع المتهم هو (المتهم بريء حتى تثبت إدانته)!! لا (نحنا بنعرف كل شي قر واعترف يا….(8)) فاذا كنتم تعرفون كل شيء لماذا تسألونه الإقرار.. أمان ربي أمان.. ويسألونك عن وزير الظلمات(9) فقل لهم: ذلك الذي قام بقطع الكهرباء عن طول البلاد وعرضها حتى تفهم الناس أن (سعادة وزير التقانات ما بينمزح معو) وهو جاد في كلامه.. وترك الناس في ظلماتهم يعمهون طوال عدة أيام مع جو أشبه ما يكون بجهنم من شدة القيظ!!!(10).

وهل أتاكم حديث معالي وزير الطعام(11) وهو يقول من على منبر الجمعة: (يا بشر.. (يا بجم) صلّوا فرادى وجماعات حتى تنخفض الأسعار..!!!)

لم أدر من أين جاء سعادته بهذه الحكمة البليغة والحل السديد؟! وإن من البيان لسحراً وربي.. ولكنه رغم فصاحته ـ حماه الله من العين والحسد ـ لم يخبر هذا الشعب المسكين كيف يصلون أإلى (القبلة) أم إلى (بيت المال)؟!! فحتى التراب لم يعد أحد يستطع أن يسدّ رمقه به فقد أصبح فاحش الغلاء.. ولا يوجد منه الآن إلا على موائد الوزراء.. ترى من سيؤاجر في الآيام القادمة هؤلاء الوزراء في حملتهم على هذا الشعب المسكين.. ورغم كل ذلك فإننا سعداء بهؤلاء الحكماء ونعلم أن البلاد في أيدٍ أمينة، وتصرفهم إنما يدل على أن (الوزير للوزير كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً)(12) فالدولة ولله الحمد متماسكة.

..

البارحة سألني أخي الصغير ماذا يعني كلمة وزير وما فائدته؟ فغرت فاهي بحماقة وصرت أحملق في السماء وأنا أقول: (الطقس جميل اليوم.. ما رأيك أن تنام(13)) في محاولة للهرب من جوابه!!

صراحةً لا أفهم ما فائدة الوزراء.. فمن وزير التقانات إلى وزير الظلمات إلى وزير الطعام..!!!

لا أعرف فوائد هؤلاء الوزراء إلا حينما أستفيد من صورهم في مسح زجاج نوافذ بيتي أو زجاج السيارة.. وأحياناً تلميع أحذيتي..

على الهامش:

(1) أمنية: هذه أقل التهم.

(2) تهكمية: كوني أتهكم وربما لا أجانب الصواب عند الحديث على هؤلاء الوزراء.. فالله يشهد على حقيقتهم.

(3) مهنة: شيء أمارسه يومياً.. شرب الشاي ولعب البلاي ستيشن.

(4) رفاهية الشعب: جملة متكررة كثيراً في الأدبيات الرفاقية ومعناها (رفاهية معالي الشّعب) الشعب هنا فاعل. وهناك عنوان آخر يقول: (في سبيل ترشيد الشعب) الشعب هنا مفعول به. هكذا علمنا الأستاذ (لطفي أبو موزة) أستاذ اللغة العربية في الثانوية.

(5) سانشو: وهو سائس حمار موجود في حكايات (دونكيشوت ديلامانشا)، شخصية أكثر من رائعة.

(6) ن ب ك: هذا الاختصار لا يعني (نبكِ) على الرغم من قرب المعنى، بل هو اختصار لجهاز يدعى (نحنا بنعرف كلشي). جهاز رائد عالمياً في إحلال الأمن والسلام حيثما حل وبشهادة الجميع.

(7) تصديره قريباً: لدول الجوار طبعاً..

(8) واعترف يا….: كائن حي له أربعة أرجل وأذنان طويلتان.

(9) وزير الظلمات: معالي وزير الكهرباء المحترم (أدامه الله لنا ذخراً).

(10) من شدة القيظ: السبب وراء ذلك جاك شيراك وخليفته ساركوزي.. فهم من ركبت بهم التهمة هذه المرة. لذا وجب التنويه لتبرئة ساحة معالي الوزير (أدام الله ظله).

(11) وزير الطعام: معالي وزير التموين المحترم (سدد الله خطاه).

(12) مع الاعتذار عن الاقتباس وتحوير الحديث النبوي (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً) رواه البخاري.

(13) الوقت كان ظهراً والسماء ماطرة..

Advertisements
التصنيفات :ضحك كالبكاء
  1. رايحين
    سبتمبر 23, 2007 عند 6:52 ص

    عنجد مطرت امبارح؟

  2. سبتمبر 26, 2007 عند 7:06 م

    بس حبيت خبرك إنو نحنا يلي عم نتابع مدونتك مو خمسة أو ستة بس…اكيد نحنا اكتر من هيك بكتير، لإنك لما بتكتب بتعرف وين الوجع تمام وبتحط إيدك عليه…شكراً كتير

  3. سبتمبر 27, 2007 عند 2:15 ص

    في حدا معو ولاعة ؟؟؟

  4. أبريل 8, 2008 عند 4:45 م

    في الشرح اللغوي لمصطلح : طز
    جاء عنه في المحيط ( الأطلسي ) ما يلي :
    طزَّ يطزُّ طزّاً فهو طزّاز اسم الفاعل و مطزوز اسم المفعول .
    و طز تعني طز
    و هي كناية لغوية مجازية تعبّر عن الاستخفاف بالآخر
    و تعتبر طز لفظاً مرئياً و مُشَاهَداً تراه الشعوب يومياً و تسمعه دوماً
    و طز هو لسان حال يطلق دائماً في وجه الشعوب من دون أن يحرّك فيها شيئاً يُذكر تاريخياً إلّا مزيداً من الانحناء لاجترار العَلَف .

  5. أبريل 15, 2008 عند 11:40 م

    السيد حسين..
    (و طز هو لسان حال يطلق دائماً في وجه الشعوب من دون أن يحرّك فيها شيئاً يُذكر تاريخياً إلّا مزيداً من الانحناء لاجترار العَلَف)..
    من الجميل أنك فسرتها بهذه الطريقة.. وطالما هي تقال في وجه الشعوب وهو ما اعتادت الشعوب عليه.. أنا قلتها هنا في وجه الحكام.. وخرجت عن المألوف..
    ما رأيك؟!!

  6. مايو 21, 2008 عند 2:34 م

    عجبتني مزاميرك وراقتني الحانها

    ولنعزف سوية على وتر الطريق وكل طريق للحرية

    وطن

  7. مايو 21, 2008 عند 4:21 م

    وطن..
    أما أنا راقني وجودك ههنا.. كما يروقني وجودك هناك.. في صومعتك..
    فلنرسم معاً صورة لوطنٍ ما زال طريد جفوننا.. علّنا نستيقظ ذات يوم بين أحضانه..

    كل التقدير..

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: