الرئيسية > صيد الشبكة > اعلان استقلال الفضاء التخيلي – السيبرنّتي (Cyberspace)

اعلان استقلال الفضاء التخيلي – السيبرنّتي (Cyberspace)

نوفمبر 22, 2007 أضف تعليق Go to comments

يا حكومات العالم.. يا عمالقة اللحم و الحديد المملين، أنا من الفضاء التخيلي، بيت العقل الجديد. نيابة عن المستقبل، أسألكم انتم يا أصحاب الماضي أن تتركونا و شاننا. غير مرحب بكم بيننا. لا توجد لديكم أي سيادة في أماكن تجمعنا.

ليست لدينا حكومة منتخبة، و من غير المحتمل أن يكون لدينا واحدة. لذلك، لا أخاطبكم بسلطة أكبر من تلك التي تتحدث بها الحرية دائماً. أعلن المساحة الاجتماعية الكونية التي نقوم ببنائها مستقلة بطبيعتها عن الطغيان الذي تسعون إلى فرضه علينا. ليس لديكم الحق المعنوي لحكمنا ولا تملكون أية وسائل نجدها مخيفة لإجبارنا على ذلك.

تستمد الحكومات قوتها من إجماع المحكومين. إلا إنكم لم تطلبوه و لم تحصلوا عليه منا. انتم لا تعرفوننا و لا تعرفون عالمنا. الفضاء التخيلي لا يقع ضمن حدودكم. لا تتصورون انه بإمكانكم بناءه و كأنه مشروع إنشاء عام. لا تستطيعون. الفضاء التخيلي عمل من أعمال الطبيعة ينمو بنفسه داخل أعمالنا المشتركة.

لم تشاركوا في مناقشتنا العظيمة الجامعة، و لم تصنعوا ثراء أسواقنا. لا تعرفون ثقافتنا، أخلاقياتنا أو مبادئنا غير المكتوبة التي تمدّ مجتمعنا بنظام تجاوز بكثير ما يمكن أن يستمد من القواعد التي تفرضوها. تدعون أن بيننا مشاكل يجب عليكم حلها. تستخدمون هذا الادعاء ذريعة لغزو ساحاتنا. الكثير من هذه المشاكل لا وجود لها. أينما توجد خلافات حقيقية، أينما توجد أخطاء، سوف نتعرف عليها ونخاطبها بطريقتنا. نحن بصدد إبرام العقد الاجتماعي الخاص بنا. سوف تنشأ هذه السلطة بناء علي شروط عالمنا نحن- لا عالمكم. عالمنا مختلف.

يتكون الفضاء التخيلي من تعاملات، علاقات، و الفكر نفسه، منسقة كالموج الواقف في شبكة اتصالاتنا. عالمنا في كل مكان و ليس في أي مكان، و لكنه ليس في المكان الذي تسكن فيه أجسادنا.

نحن نكوّن عالما يدخله الجميع دون امتيازات أو انحياز للقوة الاقتصادية، القوة العسكرية أو محل ميلاد.

نحن نكوّن عالم يسمح لأي شخص، في أي مكان التعبير عن آرائه، أي كان اختلافها، دون خوف من أن يجبر أحد علي الصمت أو التوافق علي ما هو سائد.

مبادئكم القانونية الخاصة بالملكية، التعبير، الهوية، الحركة و المضمون لا تنطبق علينا. كل هذه الأشياء تقوم علي المادة، و لا توجد مادة هنا.

ليست لدي هويتنا أجساد، لذلك، علي عكس ما انتم عليه، لا يمكننا الحصول على النظام عن طريق القمع البدني. نحن علي قناعة بأنه من خلال الأخلاقيات، المصلحة الشخصية المتغيرة، و الصالح العام، سوف يظهر حكمنا نحن. وبالتالي فإنه من الممكن جدا أن تجدوا هويتنا متمثلة في مناح متعددة من أنظمتكم القانونية. القانون الوحيد الذي ستعترف به جميع ثقافاتنا بشكل عام هو القاعدة الذهبية. نأمل أنه بإمكاننا أن نطور حلولنا الخاصة وفقا لتلك القاعدة. لكننا لا نستطيع أن نقبل الحلول التي تسعون لفرضها.

انتم تخشون أولادكم حيث انهم سكان في عالم سوف تظلون فيه مغتربين. و لأنكم تخشونهم، فإنكم تضعون مسئولياتكم الأبوية في إطار من البيروقراطية لأنكم اكثر جبنا من مواجهتها بأنفسكم.في عالمنا ، كل المشاعر و تعبيرات الإنسانية من الدناءة إلى الملائكية هي كل متداخل بلا حدود- هي حوار البيت (bit)الكوني. لا نستطيع فصل الهواء الخانق عن الهواء الذي ترفرف فهي الأجنحة.

في بلاد عدّة انتم تحاولون دفع فيروس الحرية و ذلك بنصب حرس على حدود الفضاء التخيلي. قد تبعد هذه الإجراءات العدوى لبعض الوقت، و لكنها لن تفلح في عالم قريبا سوف يغطى بوسائل إعلام إلكترونية.

صناعات المعلومات التي تمتلكوها والتي بطل استعماله استوقف نفسها باقتراح قوانين تدّعي امتلاك حق الخطاب في العالم. ستعلن هذه القوانين أفكار من شانها تحويلها إلى مجرد مشروع صناعي آخر، ليس اكثر نبلا من حديد السكب. في عالمنا، كل ما يبدعه العقل البشري من الممكن إعادة إنتاجه و توزيعه بشكل مطلق و بأقل النفقات. نقل الفكر الكوني ليس بحاجة بعد الآن إلى مصانعكم لكي يتم.

هذه الإجراءات العدوانية و الاستعمارية الآخذة في النمو المتصاعد تضعنا في نفس موقف عشاق الحرية و تقرير المصير سابقا، الذين اضطروا إلى رفض سلطات القوى البعيدة الغاشمة. يجب علينا أن نعلن تحصين أنفسنا الافتراضية (virtual selves) ضد سيطرتكم، حتى إذا استمرت أجسادنا في الانصياع لحكمكم. سوف ننشر أنفسنا عبر كوكب الأرض لنحول دون اعتقال أفكارنا.

سوف نصنع حضارة للعقل في الفضاء التخيلي. عله يصبح اكثر إنسانية و عدلا من العالم الذي صنعته حكوماتكم من قبل.

جون بيري بارلو

دافوس، سويسرا

المصدر: A Declaration of the Independence of Cyberspace

http://www.eff.org/~barlow/Declaration-Final.html

Advertisements
التصنيفات :صيد الشبكة
  1. أغسطس 12, 2008 عند 9:17 ص

    لكن مصدر الترجمة هو
    http://ar.wikisource.org
    ويكي مصدر، بتصرف

  2. أغسطس 12, 2008 عند 8:11 م

    أحمد غربية..
    لا مشكلة عندنا مع المصدر.. كلّ ما هنالك بأنني اقتبست النص من الموقع المذيّل أسفل التدوينة لذلك وجب عليّ الإشارة إلى المصدر الذي أخذته منه.. أما من أين حصل عليه ذلك المصدر فهذا شأنه هو وأمانته العلمية والأدبية تتحتّم عليه ذكر ذلك..

    أهلاً بك..

  3. سبتمبر 12, 2008 عند 8:50 ص

    الكون ارض وسماء

  4. سبتمبر 5, 2009 عند 4:35 ص

    يا صاحب مداد،
    لكن الترجمة العربية التي اقتبستها ليست موجودة في المصدر الإنجليزي الذي وضعته، فهل ترجتمه بنفسك؟
    و ألم تطلع على الترجمة التي أشرتُ إليها؟

    • سبتمبر 5, 2009 عند 10:52 ص

      لو قمتُ بترجمتها لما كتبت المصدر بالأساس..
      المشكلة بأن النص العربي موجود بكثرة على النت دون رأس.. أي دون أن يحمل اسم مترجمه لذلك لا يمكن أن أضع مصدراً لعضو مت في منتدى ما يدعى (القيصر) مثلاً أو موقع ما.. ولأني لستُ المالك الأصلي للنص ولا هؤلاء روّاد المنتديات ولا حتى الموقع الذي تم الاقتباس منه كان لابد من الإشارة للنص الأصلي تحت اسم كاتبه..
      المصدر العربي المقتبس منه النص أعلاه مأخوذ من موقع المبادرة العربية لانترنت حر. ولا أظن بأن السادة القائمون على الموقع لديهم نية سيئة في سرقة المحتوى دون الإشارة لمصدره.. لطالما يعملون من أجل “انترنت حر”..
      على كلٍّ إن كنت تملك رابط ويكبيديا الذي يشير إلى صاحب الترجمة يرجى تزويدنا به حتى ندرجه هنا..
      شكراً..

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: