الرئيسية > الرصيف (قصص جداً قصيرة) > الموت.. عادة فلسطينية

الموت.. عادة فلسطينية

نوفمبر 26, 2007 أضف تعليق Go to comments

يسيرُ واثق الخُطى بين أكوام الناس.. يصعدُ إلى الحافلة بهدوء، يَرمقُ الناس بنظراتٍ خاطفة وهو ينقل قدميه عميقاً إلى داخل الحافلة، فتاة وشاب يتبادلان القبل.. طفل وأمه في صراع.. وجوه بسحنات مختلفة تَملأ بقية المقاعد.. وعدّة لُحى طويلة قذرة مُنسدلة مِن ملامح الظلام في نهاية الحافلة..

 

يَرمي بجسده عَلى إحدى المقاعد.. يبدأ المحرك بالعربدة، وبعد هنيهة تتقافز الصور أمام مخيلته.. أمّه.. جدته.. البيادر.. الحقول.. الكروم. أخيه الشهيد.. الوطن المسلوب.. العرب الجبناء.. القضية.. حبيبته الثكلى.. أشياء كثيرة..

ينفثُ آهةً بحجم الحريق الذي يضطرمُ بين جدران صدره، ثم يتذكّر مهمته.. يقومُ من مقعده ويسير ببطئ كخبير مارس الموت عدّة مرَّات، وعلى نصل عقرب وفي الوقت الملائم لقبول العرض الذي تقدمت به السماء.. يُسمع صوت (تكة) صغيرة، ثم ضوءٌ ساطع يقبّل عنان السماء.. وعند وتر اللحظة كل شيء يتوقف عن الحركة..

 

في نشرة المساء: انفجار حافلة في وسط (أورشليم)..

Advertisements
  1. نوفمبر 26, 2007 عند 10:53 م

    أعتقد انها أصبحت عادة العراقيين ايضا

  2. ندى
    نوفمبر 26, 2007 عند 11:47 م

    الموت ليست عادة فلسطينية اننا نعشق الحياة اكثر ، لا نصنع الموت ولا
    نبحث عنه ، هم من يصنع الموت ، عندما يضغط على الزناد انما يصنع
    حياة للاخرين ، يمهد الطريق لاطفال يتطلعون للبعيد ، حيث الوطن مثقل
    بسحنات غريبه تمارس الموت والقتل .
    نصنع حياة افضل من موتنا نصنع الحياه ونودع شهدائنا بالزغاريد ونزرع
    على قبورهم اشجار زيتون ليعمروا ويضربوا جذورهم عميقا بالارض.
    نصنع مشاعل عودتنا مع اشراقة كل نهار جديد نقترب اكثر من حلمنا بحياة
    اجمل .

  3. نوفمبر 28, 2007 عند 7:31 ص

    و كل عادة تصبح تقلبد بعد توارثها لأكثر من جيل ..

  4. ديسمبر 2, 2007 عند 1:56 ص

    الموت عادة فلسطينية!!

    آه

    نصك قاسٍ هذه المرة!

    أنت هنا ترشق قلوبنا الميتة برصاص الوجع..
    لماذا؟
    هل يشعرُ الموتى!

    😦 😦

  5. غير معروف
    يناير 11, 2008 عند 9:23 ص

    لا مش لا هدرجه الفلسطينيه بعملوه هيك الله يسامحك

  6. جارك المصون
    ديسمبر 23, 2008 عند 5:36 ص

    سطرتها نعم.. لكن جميل مااخفيت مابين سطورك… نعم انها عادة الاحرار ان يموتوا دفاعا عن امهاتهم وارضهم وشجرة الزيتون… تذكّرها نعم.. لكنه لم يرغب بالعودة اليهم جميعا ليعيش فيها بلا كرامة…عيش ابسيط مايقال عنه انه كريم… نعم عادتهم الحياة بعد الموت لانها اطهر من الحياة على كراسي الذهب والفضة..

    تحياتي

    سياتي اليوم الذي ينادي العالم باسره الى متى ياال خليفة

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: