الرئيسية > ضحك كالبكاء > عبث روبن هود..

عبث روبن هود..

يناير 17, 2008 أضف تعليق Go to comments

عزيزتي.. المرأة القطة..

رُبَّما أخدشُ الحياءَ على جُدران أفكاركِ.. ورُبما يسقطُ عني طُهري.. وعِهري.. أمامكِ، ورُبما تَجلدني ليال الشّوق الطويلة.. لكنّني رَغم ذلك، أتيتكِ مُنتعلاً كلَّ الألم، فَجزءٌ منّي يَنزفُ أنيناً.. والباقي.. ينزفُ..

..

..

حَنيناً..

..

..

 

 

 

سيدي.. سبايدرمان..

وأنتَ تكتبُ (الكاماسوترا) بأحرفٍ عربية هذهِ المرَّة، لَم تُصبْ عندما أطفأتَ النُّور وأعلنتَ أنهنَّ كُلّهنّ مُتشابهات.. وأنّهن خُلقنَ مِن ضلعٍ أعوج، فَهل دريتَ – سيّدي – بأنَّ الغريبة خُلقت من ضلعِ مِسكٍ.. وعَنبرْ.. وأنها تُزجي كلَّ صباحٍ سَحابةَ شبقٍ فَوق فُؤادي.. تُمطر حُباً.. على إيقاع خلخالٍ يُصفّق..

..

..

رَنيناً..

..

..

 

 

عزيزتي.. أنا..

وأنا أسقطُ في دَاخلي، وجدُّتني مُتكأي.. وموطني..، وبعدَ كلّ ذلك وجدُّتني أحتاجني جدّاً، وكم تمنَّيتُ أن أعانقني كَثيراً وَأحبُّني جداً.. بقيتُ في صومعتي أقرأني وَحيداً وقدْ نَبتت على خَاصرتي اليُسرى عشرونَ وسبعة زهرة زنبقٍ بقدرِ عُمرِ الفجيعة.. تتلظّى بطعمِ الياسمين، وتنعتقُ كالكرز عند شَفا الحَلق، وَتزرَعني في ترابي تَذكاراً.. وَ..

قُرباناً..

بعشقٍ يتوقّد..

..

..

رَحيقاً..

..

..

Advertisements
التصنيفات :ضحك كالبكاء
  1. يناير 18, 2008 عند 4:05 ص

    حروفك تذكرني بشخص عزيز علي هجر الكتابة الافتراضية ولم يعد أليها.

    جميلة حقا نفاصيل حروفك

  2. medaad
    يناير 20, 2008 عند 10:36 م

    أمنية..
    هناك دائماً من يغني للأمنيات التي لا تموت..
    مرورك هو الجميل سيدتي..

    ود يليق بوجودك بين صفحاتي..

  3. يناير 21, 2008 عند 12:30 ص

    عزيزي نايثن..

    كلماتك عاجة بسحر لامفهوم.. يغري بادمان قراءتها كل مرّة..

    كقطع لوحة سوريالية تبعثرها هنا.. أمامنا لتستولي علينا..

    حتما .. سأعود لأتعلم أن أعشقك.. على طريقتك يا رفيق..

    فجر من :www.ssakhra.wordpress.com

  4. يناير 21, 2008 عند 3:54 ص

    دائماً ما أمر من هنا فتأسرني استعاراتك!!
    أنت مبدع..

    تَجلدني ليال الشّوق الطويلة،مُنتعلاً كلَّ الألم، فَجزءٌ منّي يَنزفُ أنيناًوالباقي ينزفُ حَنيناً.تُمطر حُباً.على إيقاع خلخالٍ يُصفّق
    رَنيناً..

    أنت تجسّد كل ما يقع بين يديك!

    شاعر!!وأعجبُ كيف لم أجدُ بين نصوصكَ ولو قصيدة واحدة!

    تحياتي..

  5. medaad
    يناير 23, 2008 عند 11:08 م

    فجر.. يا رفيق الفجيعة..
    لمرورك هنا عبقٌ آسر.. تأخذني من يدي وترفعني إلى علياء وجودك..
    أنت مساحة خاصة في قلبي..

    إيمان الحمد..
    يا صديقة التدوين.. لإطلالتك على صفحاتي رونق خاص، أما عن الشعر فليس لي طويل باع في الشعر.. لكن هناك بعض أشباه القصائد موجودة في باب إيقاعات قيثارة.. تستطيعين ان تبحثي عنها في التدوينات الاولى..
    لكِ كل الود أيتها العزيزة

  6. يناير 24, 2008 عند 3:48 ص

    أترى كم
    تريقنا
    فرثا
    من يلملم أشواقه
    حتى لا نتبعثر في قصيدة
    منسية
    نتناتل حتى يذوب التوحد
    ينام فينا الصمت
    قبل أن يعزف الوتر
    حنينه
    فذاك الشوق
    لا يدوم وفاؤه
    في آخر القصيدة

    عزيزي تحياتي وشكرا لمرورك على مدونتي الذي أتاح لي التعرف على مدونتك المتميزة
    مع المحبة

  7. أنين
    يناير 24, 2008 عند 4:00 ص

    نص مذهل .
    لغتك التي تكتب بها
    جميله أنيقة وعذبه
    اظنني سأدمن المجيء هنا
    فروحي دائما تتوق لنصوص كهذه

    اسجل اعجابي
    لك كل التحيه

  8. medaad
    فبراير 2, 2008 عند 9:34 م

    mamass..
    شرفتني بعبيرٍ فاح منك هنا..
    لقلمك المرهف تحية قد لا ترقى إلى شاهق نصله..

    بكل ود..

    أنين..
    أيتها الجميلة.. رغم اسمك الذي له وقعٌ تراجيدي على صيوان أذني إلا أن إحساسك مرهف الجمال..

    إبقي في الجوار..
    ودّي وتقديري..

  9. ro0ona
    أغسطس 6, 2008 عند 3:48 ص

    أرجوك اسمح لي

    سأقتبس بعضا من نصك الجميل ..

  10. الوتين
    أكتوبر 10, 2008 عند 12:04 م

    ما أجملها من كلمات تنفخ في الروح عبقاُ من الذكريات

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: