الرئيسية > ضحك كالبكاء > صوت.. ورجل.. وگزمة..

صوت.. ورجل.. وگزمة..

حينما علمتُ أن النساء صوتهنّ عورة؟!! قررتُ أن أتحدّث لأميّز نفسي كـ(رجل) بصفته أسمى المخلوقات..

حينها تحدّثتُ وتحدثت كثيراً فأصبحتُ أشعر برجوليتيّ.. كوني لم أعرف أن أفعل أي شيء آخر سوى الكلام والكلام والمزيد من الكلام.. فهذا أقصى ما يستطيع معاشر (الرجال) فعله اليوم ليثبتوا (رجوليتهم) وتميزتهم عن (النساء/العورات)؟!!

وكلّما سمعنا نحن معاشر الرجال (صراخاً) من حولنا ارتفع صوتنا نهيقاً عالياً حتى لا نعود نسمع هذا الصريخ فنعذر أنفسنا بأنفسنا بأننا (لم) نسمع لذلك (لم) نقم بواجبنا في تلبية (الصراخ)..

وبالمناسبة (لم) هذه هي (حرف جزم) بطبيعة الحال، تجزمنا أي تحوّلنا إلى (جزمة) وهو نوع من أنواع الأحذية.. كوننا لا نفهم (الرجولة) سوى بـ(الجزمة) وفي اللهجة المصرية (الگزمة).. ولأن كلمة (رجُل) تشبه كلمة (رِجِل) لذلك وجب وضع النماذج التي تتحدث دون أن تفعل وتلك التي ترفس دون أن تفهم ضمن (الجزمات)..


ودمنا معاشر الرجال في (الجزمات)..

Advertisements
التصنيفات :ضحك كالبكاء
  1. مارس 9, 2008 عند 10:52 م

    وأضيف أيضا:

    ليس لي وليس لك أن تلومهم أو تصفهم بالكزمة، كل شيء منذ خروجهم على سطح المعمورة شكلهم بهذه الطبيعة، كل شيء بالعالم الأن يسحب من تحت أرجل الرجل ما يجعله رجل ، بحيث أصبحوا هم الطبيعين وكل ما يختلف عنهم هو غير الطبيبعي.

    و أضيف كوني أنثى لا تعلم شيء عن الرجل:

    أنه قد يصبح العثور على رجل بلا صراخ من نوع النهيق هاجس ، أو شيء من أمنية.و المأساة أنه قد يمر أمامي ولن أتعرف على ملامحه ، المأساة أنه قد يمر أمامي ولا أعرف كيف التعامل مع نوعه. المأساة أنني قد أتبين بعد أن يمضي، أنه هذاالذي مر كان من غير سرب الطيور التي تمر فوق رأسك كل يوم.

    لأننا نحن أيضا قد أّصلنا بهذه الصورة بحيث أصبح لدي وعي كامل ومعرفة أصيلة بكيفة التعامل مع معشر الرجال من نوع نصك و جهل كامل بكيفة التعامل مع الوجه المبتغى للرجل.

    المأساة أن أغلب الاناث أصبحت تبتغي أي جزمة، ترفسها أو لا ترفسها لا يهم.
    المأساة أن وجه الرجل ووجه الأنثى قد فقد ملامحه وأعيد تشكيله.

  2. مارس 9, 2008 عند 11:12 م

    طيب دخلك مو عيب بتقافتكون انو واحد يؤدي لحدا خدمة وانو هالحدا ما يقلو كلمة تانكيو ولا مرسي ولا شلوم عليكم ولا شي أشي ؟

  3. hassna
    مارس 12, 2008 عند 1:59 م

    اختي الكريمة معلوناتك قديمة شيئ ما الآن يقال كتابة المرأة عورة وبعضهم يرى ان تدخل النساء النت بمحرم تحياتي اختك حسنة اتمنى ان تزوريني أنا في إطار نقل مواضيعي من مكتوب ستجدين بعضها هنا

  4. أبريل 3, 2008 عند 5:03 م

    العزيزة أمنية..
    تبدين حاملة على معاشر الرجال كثيرا 🙂 لا بأس أستطيع أن أتفهمك.. لكن صدقيني هناك رجال بمعنى الكلمة وعلى حد تعبيرك قد يمر من أمامك ولا تعرفيه.. كل ما نحتاجه نحن الرجال هو لحظة صدق مع أنفسنا حتى ندرك ماهية هذه الكلمة الرنانة ونعطيها حقها لا بالجزمات.. بل انطلاقاً من (رفقاً بالقوارير)..
    تقديري

    hassana..
    شكراً لمرورك اللطيف.. الحق يقال بأن بعض الفتاوى مخزية مبكية ومضحكة في آن معاً.. فقد قرأت أن جلوس المرأة على الكرسي حرام لأن الكرسي مذكر.. ونوم المرأة بقرب الحائط حرام لأن الحائط مذكر.. ترى ألا يكف الأغبياء عن تسفيه عقولهم فضلاً عن تسفيه المرأة..؟!! وعجبي لهذا الزمن..
    تقديري

  1. فبراير 9, 2009 عند 3:01 م
  2. فبراير 21, 2009 عند 10:57 م
  3. مايو 3, 2009 عند 2:41 ص
  4. يوليو 12, 2009 عند 7:28 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: