الرئيسية > ضحك كالبكاء > غزة.. وسائل إعلام..

غزة.. وسائل إعلام..

يناير 6, 2009 أضف تعليق Go to comments

>

– أكثر من 500 قتيل وأكثر من 2500 جريح وما زال العدّاد يعمل بكفاءة عالية ويستمر في الإحصاء دون زيادة أو نقصان بعد اليوم العاشر من العدوان الإسرائيلي على غزة..

– صديق أبدى امتعاضه أكثر من مرة لأني لم أكتب شيئاً عن غزة فهل أعتبر خائن أو مشروع خائن..؟!! ما أكثر أحاديث اللاجدوى التي يمكنني أن أكتبها هنا في تدوينات وتدوينات دون توقّف.. وكما يقال لا ضرائب على الكلام.. أليس من الأفضل لي أن أخرج إلى الشارع لأفعل شيئاً ملموساً بدلاً من بيع الكلام لأمة الكلام..

– “معبر رفح” هو المنفذ الوحيد لسكان غزة إلى العالم.. يستطيع أي غزاوي المرور من خلاله طبعاً يجب أن يحقق الشرط الوحيد للمرور فإما أن يكون بطريقه للموت.. أو نصف ميت.. فإما أن تبقى في الداخل لـ”تموت”.. أو تخسر رجلك أو نصف وجهك و”تمر”.

– صديقة أخرى كانت محتدّة بأن الغرب كله متآمر مع إسرائيل في عدوانها.. وما أراه من الإعلام الغربي حالياً ونقله للصور المختلفة للحدث يدلّ على عكس ما تقوله.. والتظاهرات القائمة في العالم دعماً لغزة كفيلة بأن نقول – أو أقول – بأن “بعض الأنظمة الغربية” متآمرة..
– مسؤول سوري خرج من على الشاشة الفضية يطالب الشباب بالعمل على نشر الصور والفيديو والمقالات عبر الانترنت ليكونوا فاعلين في هذه المعركة على حد تعبيره.. ومن ضمن المواقع التي ذكرها (موقع الفيس بوك).. ربما نسي سعادته بأن الموقع محجوب في سوريا.. والكلام على الشاشات لا رقيب له.. فليتحدث وينفخ كما يشاء صاحبنا..

– عندما يكون العرب في قمة أزماتهم أنتظر شخصاً مثل (القذافي) ليتحدث بنكتة ما فيغير جو المأساة السائد قليلاً، وبالفعل لم يخب ظني فخرج من خيمته على قناته الليبية مروّجا لفكرة (إسراطين) ذلك الاختراع الذي أعمل فيه رأسه وجسده لمدة سنوات طويلة ربما من قبل ثورة الفاتح من أيلول.. ولا يكتفي بذلك بل يقول: “الرؤساء العرب دايرين على كراسيهم..!!!” سأضع إشارة تعجب أخرى (!).. ويكأن فخامته ليس (دايراً) على كرسيه.. أو كأن الأخ ليس رئيس إحدى تلك الدول.. أو كما يقول هو بأن العرب لم يعودوا يعجبونه لذلك سينضم للاتحاد الإفريقي ويحل مشاكل الصومال والسنغال ودارفور على حدّ تعبيره.. ولله في خلقه شؤون..

– آلمني وفاة خمسة فتيات من عائلة واحدة في غزة.. وبنفس الوقت تدّعي إسرائيل بأن المناطق المستهدفة هي مناطق إطلاق صواريخ؟!! هل وصل الاستحمار الصهيوني للرأي العام إلى هذه الدرجة؟!!

– في دعاية تنشرها إحدى قنوات الإعلام العربية بطفل فلسطيني يكتب على الحائط: “وين العرب”.. أستغرب بعد ستين سنة من الاحتلال ما زال الفلسطيني يسأل عن “بقية العرب”.

– بعد عشرة أيام من العدوان الإسرائيلي تبرز الهوّة الكبيرة بين الحاكم العربي والشعب العربي.. فعندما يستمع المواطن لتلك المقطوعة التي تقول: “خلي السلاح صاحي صاحي صاحي..” يتبادر إلى ذهنه سلاح المقاومة والجيش الوطني والكلاشينكوف.. في حين يذهب فكر الحاكم إلى أدوية الفياغرا و”خلي السلاح صاحي يا باشا”.

– المتابع لوسائل الإعلام في دول الاعتدال العربي يلاحظ بأنها شريك غير مباشر للغزو الإسرائيلي.. وفهمكم كفاية..

– كنت أقلّب بين القنوات العربية تفاجأت بأن معظم القنوات الإماراتية قد توقفت برامجها وقامت بوضع قراءة للقرآن الكريم.. تبادر إلى ذهني بأن هؤلاء القوم بالفعل يقومون بشيء جيد لأرواح أولئك الشهداء الذين سقطوا في غزة.. في المساء كان الأصدقاء يقهقهون على سذاجتي.. فآيات الذكر كانت مخصصة للسيد حاكم أم القيوين.. تساءلت هل هذا ما يدعى (رجل في أمة، أو أمة في رجل)..

– السيد أبو الغيث كلب حراسة “عزبة جدو حسني باشا” لا يفتئ ينبح مدافعاً عن مصر بحفنة من الأكاذيب.. يا أخ أبو الغيط أو أبو الغيث أو أبو مهما تكن سمعتُ اليوم أحدهم في المقهى يقول لك: “طز يا شعب الكلام”.. وناقل الكفر ليس بكافر.

– يبدو أنني هلوستُ كثيراً ههنا.. لأعد إلى فراشي ولأواظب على مسكنات الاستنكار والشجب والتنديد.. فهي وإن كانت لا تعالج دائي إلا أنها تسكّن آلامه إلى أن يأتي الموت بغتة..

Advertisements
التصنيفات :ضحك كالبكاء
  1. يناير 6, 2009 عند 3:29 ص

    كثير هو كلام وسائل الإعلام وقليل هو الفعل
    لن يحركون ساكنا حتى تنهي إسرائل جميع الغزاويين

    سنصمت كما حكوماتنا أفضل لنا من الكلام

  2. يناير 6, 2009 عند 9:31 ص

    سلم القلم..

    أشاركك الرأي في كل النقاط التي ذكرتها, و أهنئك على السرد الرائع و اللغة المباشرة

    تحية

  3. Asma
    يناير 6, 2009 عند 11:04 ص

    انا برضه كنت فاكرة زيك ان قنوات الامارات كانت بتذيع قرآن عشان أزمة اهل غزة !!!!

    و هنفضل متكتفين كدة مش عارفين نعمل حاجة من حكوماتنا….

    انا اصلا حاسة اني زي المقولة “لا اسمع…لا اتكلم…لا أرى”

    مش عارفة اعمل ايه عشان اساعد اهل غزة!!!!

  4. Hani
    يناير 6, 2009 عند 5:57 م

    جزء من تدوينتي بعنوان : غزة تنشر عبر وسائل الإعلام :

    تلفزيون عربي “معتدل” :

    تم الإعلان عن وقف لإطلاق النار .. وغزة منكوبة .

    تلفزيون مقاوم :

    اندحر العدو الصهيوني خائباً .. وانتصرت إرادة المقاومة في غزة .

    تلفزيون محايد :

    توصل مجلس الأمن لاتفاقية تهدئة بين الطرفين .

    تلفزيون مناصر لإسرائيل :

    انتهت العمليات العسكرية في غزة
    و”حققنا” نصراً بإيجاد قوة يونيفيل دولية في غزة تحمينا من صواريخهم .

    كلامك سليم نايثن ..
    ربما كان اختيارك وضع هذه التدوينة في قسم ضحك كالبكاء اختياراً موفقاً .
    يعبر بصورة ما عما يجري من مهزلة .

    كل المحبة .
    hani

  5. يناير 6, 2009 عند 10:25 م

    وسائل الاعلام تتغذي الان علي الدم الفلسطيني : مأساتنا أننا لا نحرك الكلمات الي معول حتي للدغاع عن مصائرنا

  6. يناير 7, 2009 عند 7:26 ص

    ماتسيب حسني باشا و سلاحه ليه عينك ديقة….
    أصله هو بقول للإسرائليين أخواننا كان بياعب معاهم عشرة طاولة…
    و بصراحة مش عارف طاولة و لا حاجة تانية…

    ما بالكم حكام أمتنا خرسٌ أم أصابكم صممُ…
    و النصر لقضيتنا…
    أمة عربية واحدةةة

  7. سوما
    يناير 8, 2009 عند 11:16 ص

    لفت إنتباهي عبارة لا ظريبة على الكلام وهذا غير صحيح خصوصا نحن الشعوب المستضعفة …فقد لمست من خلال مشاركتي في بعض المواقع الحوارية أن بعض الكلام يحذف لدوعي الله وحده يعلم بها وإن دل إنما يدل على أن تكميم الأفواه ساري مفعوله في كل المجالات وعليه سنبقى شعوب مغولة على أمرها الى أن يحدث الله أمر …
    أما فيما يخص مقالك فأنت محق في كل ما ذهبت إليه إلا في جزئية الكلام المباح والكلام الغير المباح خصوصا لنا كأشخاص عادين …
    لكن مالفت انتباهي من خلال الهوجة الإعلامية التي سبقت وزراء العرب الى الأمم المتحدة وهم يحملون ورقة الهجوم على المدرسة الأممية كنوع من الضغط على المجتمع الدولي لوقف العدوان وايصال الإمدادات الطبية وووالى المنكوبين في غزة الأبية وهذا يقودنا الى التساؤل هل من المعقول أن يصادف ضرب المدرسة استعداد وزراء الخارجية العرب التوجه الى الأمم المتحدة لعرض القضية من جديد بعد أن فشلوا في المرة الأولى في ايجاد منفد لوقف إطلاق النار وإيصال الإمدادات الضرورية …والفاهم يفهم
    فالنصر حليف غزة بإذن المولى عز وجل وهي قادرة برجالها أن تصمد وتجبر العدو على الإنسحاب وهم يجرون ديول الخيبة إن شاء الله تعالى …

  8. hanibaael
    فبراير 23, 2009 عند 6:41 ص

    لذيذ اسلوبك!

    خلينا ع تواصل

    هنيبعل من بيروت.. انت وين؟

  9. فبراير 23, 2009 عند 7:32 م

    hanibaael..
    أهلاً هنيبعل.. من بيروت..
    شاكراً مرورك.. ولنبقَ كما شئت..

    بالمناسبة أنا من “هونيك” 🙂

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: